أخبار تكنولوجيا

سماعات «أبل» الجديدة تحسن السمع وتقيس الحرارة

تبحث شركة «أبل» عن طرق لتطوير سماعات «إيربود» الخاصة بها بحيث تؤدي وظيفة السماعات المستخدمة من قبل ضعاف السمع، وتقيس درجة حرارة الجسم.

تبحث شركة «أبل» عن طرق لتطوير سماعات «إيربود» الخاصة بها بحيث تؤدي وظيفة السماعات المستخدمة من قبل ضعاف السمع، وتقيس درجة حرارة الجسم.

ووفقاً لمستندات داخلية حصلت عليها صحيفة «وول ستريت جورنال»، فإن هذه الخطوة من قبل «أبل» جاءت بعد أن قررت الحكومة الفيدرالية الأميركية تخفيف اللوائح الخاصة بالهيئات والكيانات التي يمكنها بيع الأجهزة المساعدة على السمع.

وأشارت المستندات إلى أن «أبل» تعمل حالياً على تطوير نماذج أولية لأجهزة «إيربود» تسجل درجة حرارة الجسم الأساسية للمستخدم من داخل أذنه وتعالج مشكلة ضعف السمع، إلى جانب أدائها دورها المعتاد في الاستماع للموسيقى وإجراء المكالمات.

كما لفتت المستندات نفسها إلى أن الأجهزة الجديدة ستحتوي على مستشعرات للحركة لمراقبة وضعية جلوس الشخص وتحذيره إن كان يجلس بشكل مضر لجسمه.

وأشارت «وول ستريت جورنال» إلى أن افتقار سماعات «إيربود» بطارية طويلة العمر قد يجعلها خياراً سيئاً لبعض الذين يرغبون في استخدامها بصفتها أدوات مساعدة للسمع، حيث عادة ما تعمل البطارية لمدة 24 ساعة فقط ثم تحتاج إلى الشحن، في حين أن السماعات المستخدمة من قبل ضعاف السمع تستمر بطاريتها من 3 أيام إلى 22 يوماً في الأغلب، اعتماداً على الطراز ونوع البطارية وعدد مرات استخدامها.

يأتي هذا التقرير مع تصاعد التكهنات بأن «أبل» ستكشف النقاب عن أجهزة «إيربود» جديدة الأسبوع المقبل.

شاركنا رأيك